Articles, News

دراسة جودة: Assassin’s Creed 3

أساسينز كريد 3 هي واحدة من أجزاء السلسلة المظلومة، ناس كتير احبطت من النهاية المفتوحة، وللأسف كون النهاية المفتوحة دي ما تمش تقديم أي إجابة علي الأسئلة اللي أثارتها في أدمغتنا كلنا، أصبحت نهاية منسية وغير معترف بيها، ولكن ماذا عن كل ما قبل النهاية في اللعبة دي؟ الثورة الأمريكية، وصراع الأساسينز والتمبلرز اللي كان في ذروته، وكان التمبلرز علي وشك الانتصار، لولا تدل كونور كينواي؟ لعبة أساسينز كريد 3 هي واحدة من أجمل الألعاب اللي تم تقديمها في السلسلة، بشخصيات قوية وأفكار عميقة، تستحق نتكلم عنها انهاردة ونديها حقها زي ماتعودنا في سلسلة دراسة الجودة.

بتبدأ اللعبة بعملية اغتيال، بيقوم بيها واحد اسمه Haitham Kenway وبنتعرف عليه، وبيتم تقديمه بطريقة جذابة، وبيكون واضح إن ده بينطبق عليه مواصفات الأساسينز، شجاع، قوي، ذكي، ولكن بنتفاجيء بعد كده إنه من التمبلرز، وإنه موجود في أمريكا بحثًا علي الGrand temple، وبعد ما بيفشل في فتحه عشان معهوش Apple of eden، بيتصاب بإحباط كبير، مهمته اللي بقاله سنين فاني حياته في سبيلها بيوصل فيها لطريق مسدود مفيش حاجة واحدة هتفتحه، والحاجة دي مش معاه، وهنا بيتم تقديمنا لحقيقة من الحقائق الصادمة في السلسلة، وهي إن أحد أجداد ديزموند مايلز (بطل قصة العصر الحالي في السلسلة) كان تمبلر، وديزموند مابيصدقكش الموضوع ده وبيتصدم ويخش في حالة من التشكيك والتفكير في إيه نوع الأشياء اللي ممكن تخلي حد أجداده كلهم من الأساسينز يساعد التمبلرز في تحقيق هدفهم؟ وده سؤال مهم اللعبة بتجاوب عليه بشكل جميل لاحقًا في القصة.

بننتقل لسنين قدام، في واحدة من أبطأ المقدمات للعبة في التاريخ، وبنلعب بطفل من السكان الأصليين الأمريكين (الهنود الحمر) وبنلعب بيه شوية مهمات مصممة بهدف تهدأة نبرة القصة، والمط، ودي كانت أحد أكبر الانتقادات اللي طالت الجزء ده من اللعبة، لإنك بتلعب بكونور وهو بزي الأساسينز ، ومعاه هيدن بليد، بعد 5 ساعات لعب!! انت متخيل إنك تقضي تلت لعبة بعنوان أساسينز كريد 3 من غير ما تلعب بأساسين وحقيقي؟ هل المقدمة دي جيه بعدها حاجة تستحق مستوي الترقب ده؟

في الحقيقة أه، أو بالنسبالي علي الأقل، اللعبة قدمت 3 خطوط درامية عريضة بتميز كل الأجزاء العظيمة من سلسلة أساسينز كريد 3، ونلاحظ غياب واحد أو أكنر من أي جزء تحسه أقل من المستوي المطلوب، زي أوديسي، أو سينديكيت أو يونيتي.
الخطوط الدرامية دي هي:

1-قصة الوقت الحاضر

قصة الوقت الحاضر كانت هي أضعف ضلع في مثلث الخطوط الدرامية، وده سببه حاجتين، أولًا ارطباتها بحدث وقتي، غير قابل للتصديق بعد انتهاءه، و اسلوب سرده.
يعني إيه أول سبب ده؟ قصة ديزموند مايلز في الجزء التالت كانت بتدور حوالين محاولة منع نهاية العالم اللي كانت هتحصل في 2012، ودي كانت محاولة للعبة لاستغلال ترند عالمي في الترويج لقصتها، وجعلها أكثر تاثيرًا، لإن فكرة إن العالم هينتهي في 2012 دي مكانتش جديدة، وكان ليها صدا في السنة دي لإن كان في ناس مصدقاها، ولكن لما عدينا 2012 فقدت القصة كتير من جاذبيتها، وحتي وأنا بلعب اللعبة وقتها مكنتش واخد بالي قد إيه الخط الدرامي ده مكتوب بإهمال، أو باسلوب غير متقن، وده اللي يخليني أقول علي الرغم من النهاية المفاجأة جدًا للجزئية دي من القصة، إنها مكانتش مركز اهتمامي.

2-الصراع الأزلي بين التمبلرز والأساسينز

العنصر ده كان متوهج هنا، وعلي أعلي مستوي من الازدهار، ببساطة لإن دي تقريبًا اللعبة الوحيدة في السلسلة اللي خلتك تلعب بتمبلر (قبل ما روج تنزل) بل وكان شخصية جذابة، وذكية، وخلاك تتعلق بيه وتترقب بقية رحلته، ولما اللعبة حطيته علي جانب الأعداء، بدأنا كلنا نفكر، طيب هل الراجل ده أصلًا هو العدو فعلًا؟ وخلتنا نغوص بشكل مميز جوا دماغ التمبلرز، وعالمهم الخفي، ودوافعهم، اللي تبدو منطقية، لكن أساليبهم عنيفة.

علي الجانب الآخر جانب الأساسينز، يكاد يكون منهزم، كونور بيتعرض في طفولته لحدث كارثي، وهو إحراق تشارلز لي، لمخيم قبيلته، ووفاة والدته في الحادثة، وكل ده بحثًا عن تفاحة عدن، مفتاح المعبد، وعشان كده كونور، والموضوع ده بتحس إنه مأثر علي كونور في شبابه حتي، إزاي بيتكلم بهدوء، وحزن خفيف مستخبي ورا طبقات صوته، وإزاي بيقدس حريات الناس، ومستعد يفني حياته، ويخش في مهمات مستحيلة عشان المصلحة العامة بشكل عام، ومنع التمبلرز بشكل خاص، كونور كان عنده شجاعه نادرة، والشجاعة دي باينة جدًا في أسلوب قتاله، وتصميم أسلوب القتال، وإزاي هو عنيف، ومعبر عن نفسه بقوة في المعارك، علي الرغم من كونه خجول أو هادي في الحوارات.

وفي نفس القصة، موجود أكيليس، قائد الأساسينز المنهزم، اللي بنتعرف عليه لأول مرة في الجزء التالت، وبنكتشف إنه تعرض لهزيمة نكراء، وإتصاب إصابة خلته مش عارف يمشي كويس، ومتبني دايمًا نبرة تشاؤمية شديدة ناحية كل شيء، زي معركة الخير والشر، ومستقبل العالم، والموضوع ده كان جذاب جدًا بخصوص شخصية أكيليس لإنك مش عارف إيه اللي ممكن يكسر راجل لهذا الحد، ويخليه مستني الموت أهون من دخوله حرب هدفها الحرية. (بنعرف القصة كاملة في روج)

الحلو مش بس تصميم التلات شخصيات في اللعبة، بل كمان كيفية تداخل الأحداث، والخطوط، عشان تحط التلات شخصيات دايمًا في صراع فكري- إن ماكنش بدني- علي أفكارهم، ومانساش أبدًا الحوار العظيم بين هيثم وكونور كينواي علي الثورة الأمريكية وموقف كل واحد فيهم منها، اللي كان واحد من أعظم الحوارات علي الإطلاق في السلسلة.

3-تداخل لحظات تاريخية مهمة مع الأحداث

حرب الثورة الأمريكية، ومقابلة جورج واشنطن، إيه ممكن تكون أحداث تاريخية أفضل لسلسلة زي أساسينز كريد؟ تصميم الأجواء كان خرافي في اللعبة، في نقل الحقبة التاريخية دي، واسلوب كلام، وحياة، وملابس الناس كان عظيم، وحتي إني أفتكر إن دي أول لعبة أخد فيها سكرين شوتس كتير في حياتي، ولكن عيب الجانب ده في اللعبة إن الثورة الأمريكية ماتمش استعراض أحداثها بالكامل، واللي تم استعراضه منها تم استعراضه بشكل مش مرتب، مايعتبرش بأي حال من الأحوال تاريخ للحدث، علي قد ما هو بيخيلك الجزء اللي كان البطل مشارك فيه، وده شيء غير مطلوب لما تبقي باذل مجهود في تصميم حقبة تاريخية، وتنجح انك تطلعها بالحلاوة دي.عشان كده أساسنز كريد 3 فيها حاجات تشدك كتير، ولكن هل الجيم بلاي قدم تطور عن الأجزاء اللي فاتت؟

الجيم بلاي قدم كمية ميكانكس جديدة، تخليك تستغرب إزاي اللعبة دي ماكسرتش الدنيا وقت نزوله، وفي الحقيقية الناس كانت مستنية مستوي قصصي في مستوي الجزء التاني، أو يمكن مكنوش متقبلين إن مفيش إتزيو تاني، بجانب أداء اللعبة التقني، وده اللي صعب موقف الجزء التالت وقت نزوله، لكن بعد ما مر وقت كافي، فخليني أقولك إن اللعبة يمكن تعتبر أكبر قفزة في السلسلة من حيث تنوع اسلوب اللعب، والجيم ميكانكس اللي تم تقديمها ممكن تتلخص في:
1- إمكانية تسلق أفرع الأشجار
2- إمكانية الإمساك بالأعداء علي هيئة درع بشري
3- معارك السفن
4- التجارة
5-الصيد
6- استخدام سلاح السهم والقوس
7- تقديم أسلحة مهمة زي الDarts (بالنوعين بتوعها)، والRope dart

ودي حاجات غيرت كتير من تركيبة اللعب، سلاح القوس والسهم بالذات كان سلاحي المفضل، لإنه سلاح فعال، وقادر يساعدك في التخفي مع العلم إن مكنش تم دمج خاصية الcrouch في السلسلة من الأساس، كان التخفي عبارة عن المشي ببطيء بس، وده يعتبر شيء بدائي عن ما اللعبة عليه حاليًا. ميكانكس التجارة، ومعارك السفن كانت تعتبر ميكانكس ثورية، مهمتها هي تنويع اسلوب اللعب، زي مراحل سواقة الطيارات في ألعاب Call of duty، وده مش بس بيدفع اللعبة لقدام، ده كمان إداها ميكانكس تستخدمها في 5 ألعاب بعدها، وده معناه إن تأثير الجزء التالت مش قليل إطلاقًا، ده غير إضافة tyranny of king Washingtonاللي كانت بمثابة تغيير ثوري علي الجيم ميكانكس.

من الآخر، اسلوب اللعب في أساسينز كريد 3 كان ما بين الاغتيالات، والمطاردات، والتتبع، كل حاجة ممكن تتخيل أساسين بيعملها، وأينعم التنوع مكنش كبير، لكن كل شوية كان في تجديد لا بأس به أبدًا، وناهيك عن إن كل ده محطوط وسط قصة قوية، فمش عارف الحقيقية ليه اللعبة اخدت تقييمات متوسطة، ده كفاية المحتوي الجانبي اللي كان طويل، وسابق عصرة من حيث التصميم، ناس كتير بتعتبره أفضل حتي من تصميم أوديسي للمهمات الجانبية.

الرسوم في اللعبة كانت بداية جديدة للسلسلة بمحرك رسوم جديد، ومؤثرات أول مرة نشوفها، وعشان كده الجانب ده لقي استحسان معظمنا، لكن العيوب التقنية ماكنتش قليلة برضو، خلينا نكون منصفين للنقاد شوية هنا. يمكن الاستعجال خلاها كده، لكن علي أي حال هي حاليًا في أفضل أحوالها، وبتمني من الكل يلعبها، ويقيم الجرافيكس بنفسه، حركات الوشوف، والشفايف، والمؤثرات البصرية مستوي التفاصيل علي الشاشة من أجمل ما في السلسلة.

الخلاصة:

في الحقيقة أنا ماعرفش ليه الجزء ده مش واخد حقه، لكن سعدت بالكتابة عنه في مقالات نصرة الألعاب المهدور حقها -مقالات دراسة الجودة- وبنصح أي حد مالعبش اللعبة يلعبها، ويحاول مايحطش توقعات خارقة، لكن في نفس الوقت مايمشيش ورا كلام النقاد، ويستمتع بالقصة العظيمة، والشخصيات الجميلة وخصوصًا هيثم كينواي اللي بعتبره من أجمل وأتقن شخصيات الألعاب علي الإطلاق، ده غير اسلوب اللعب والأحداث التاريخية اللي هتشدك ليها من أول لحظة، كل ده بيخلي اللعبة دي تجربة ماتتفوقتش، ولحسن حظك الريماستر نزل بالإضافات!

Mostafa Argoun

About Mostafa Argoun

محرر في مجال الألعاب منذ عام 2012 بعتبر الألعاب فن، وبحب ألعاب القصة والأر بي جي بشكل رئيسي