الأخبار, عن الألعاب, مقالات

ليه لعبة P.T أقوي من ألعاب رعب كتير؟

blank

P.T أو Playable Teaser كانت هي طريقة هيديو كوجيما الفريدة من نوعها -كالعادة- في الإعلان عن لعبة Silent Hills جديدة، ولكن المشاكل الإدارية والخلافات مع كوجيما داخل شركة كونامي منعتنا إننا نشوف الرؤية الكاملة لكوجيما فيما يتعلق بالرعب في الألعاب. رغم كده ورغم سحب حتي الديمو من المتاجر، لكن اللعبة لسا بتمثل مصدر إلهام لكتير من ألعاب الرعب في الوقت الحالي، حتي وإن البعض بيزعم إن بعض المراحل العظيمة في رزدنت إيفل 7 مستوحاه من P.T. وقد يكون الغموض الشديد المحيط بيها، وبما فيه مصيرها النهائي -اللي هو الإلغاء- إداها دفعة أقوي واقوي نحو كونها واحدة من أكتر الأعمال الفنية غموض، وإثارة للرعب والفضول. إحنا هنا النهاردة عشان نتكلم عنها ونحلل أسباب نجاحها، وأهم عناصرها.

في البداية، لازم أشير إني في مقال سابق أشرت إلي أنواع الرعب وشرحت كل نوع بالتفصيل مع امثلة عليه، وقراءتك للمقال السابق هتفيد في فهم المقال ده بشكل أكبر.
في البداية P.T بتحطك في أجواء مش مريحة، لكن مألوفة في الوقت نفسه. في ترقات بيت يبدو عادي، مشابه لأي بيت ولكن مع التدقيد والتجول -وده عنصر من العناصر اللي بتتميز بيه P.T، السرد البيئي للأحداث- بتتعرف علي اللي حصل في البيت ده، ولكن بشكل مابيزلش الغموض بالكامل، إنت لسا مش عارف دورك في العالم ده، وليه إنت في المنزل ده بالذات، ومين الست اللي شبه الزومبيز اللي بتتبعك وبتلاقيها بصالك كل شوية من علي بعد؟

blank

من خلال تجولك في البيت، بتلاقي صورة عيلة تبدو سعيدة ملطخة بالدم، وبجانبها راديو بيذيع خبر مذبحة تمتب في بيت مواصفاته شبيهة بالبيت اللي إنت فيه، الجريمة تفاصيلها مفزعة، أب اشتري بندقية من محل أسلحة قبل يومين من الجريمة، وسابها في شنطة عربيته، وفي يوم حد مع تجمع العيلة قام الأب بإطلاق النار علي الأم وهي بتقوم بتنضيف المطبخ بعد الغدا، والإبن بعدها، لإنه جيه لمكان إطلاق النار يتفقد اللي مصدر الصوت. والفدر الأخير من الأسرة، الإبنه استخبت ولكن الأب نجح في استدراجها بإنه يقولها إنه بيلعب معاهم، وقتلها.
دلوقتي القصة ممكن لما تتقري تبان عادية، أو مجرد قصة بشعة عن جريمة قتل، بس سياقها، وكيفية سردها في اللعبة فيهم عنصرين مهمين:
1-الاسلوب اللي اتقالت بيه الأحداث أسلوب ممتاز، مشابه للأذاعات الحقيقية لأي أخبار مشابهة، لو بتتفرج علي أفلام جريمة أمريكية فالموضوع مالوف بالنسبة ليك، والأداء الصوتي اللي اتقالت بيه الأخبار أداء صوتي من جودة عالية، والفضل يرجع للمؤدي الصوتي في جعل الخبر يبدو كأنه خبر عادي، لكن مع التركيز فيه هتحس إنه متقال بأسلوب مريب شوية، وكأن المذيع مش بيدين تمامًا الأب في جريمته، ولا يشعر أبدًا إنه بيذيع جريمة بالبشاعة دي..ومرة تانية برجع أقولك، اللعبة هنا بتكافيء اللي مركز فقط.
2- العنصر التاني هو التفاصيل اللي اتقالت في الجريمة، تفاصيل لا يمكن مجرد مذيع يكون علي علم بيها، ده كأنه كان معاهم، هل هو اللي قام بالجريمة؟ هل هو الأب؟ أو هل هو كان موجود في المكان؟ ولا يمكن هو مش مذي عراديو ولا حاجة وده نوع من أنواع التهيؤات، أو العفاريت اللي مسيطرة علي المكان، ودي لعبة من ألاعيبهم؟ كل دي أسئلة هتسالها لنفسك مع أول خبر فقط هتسمعه علي الرادي وفي اللعبة. وده يعتبر أكتر مرة شوفت فيها عنصر الخوف من المجهول اللي اتكلمت عنه في المقال السابق متطبق بأسلوب عظيم.
blank

مع بقية الأخبار اللي هتسمعها علي الراديو، شعورك هيميل أكتر وأكتر ناحي ةاستنتاج من الاستنتاجات اللي ذكرتها فوق علي هيئة اسئلة، ولكن الغريبة إني سألت كذا حد لعب اللعبة، كل واحد طلع باستنتاج أو نظرية مختلفة، والحقيقة أنا معرفش إزاي اللعبة قدرت تعمل كده، لكن ده شيء عظيم.
خلال إذاعة نفس الخبر بيقوم المذيع بالإشارة لرقم الشرطة ب”Nine Eleven” مش Nine One one وده أحد أساليب اللعبة الكتير في بعث شعور بالارتياب والشك في كل لحظة أنت بتلعب فيها اللعبة دي، حتي بدون داعي، أو تجاه أشياء تبدو عادية بشكل كبير.
blank

بعد كده اللعبة بتحطك قدام مجموعة من الألغاز، ومفيش حاجة معينة بتحددلك المفروض تعمل إيه، أو حتي بتقولك إن فيه لغز المفروض تحله، ودي أحد الجوانب الممتعة في اللعبة، إنت بتمشي ورا إحساسك، وبتشوف لو طلع صح بتحس بإحساس جميل بالمكافأة، ولو غلط بتحاول تفكر في كفرة تانية. كمان الألغاز في اللعبة معمولة حلو ومش كلها نمطية زي ألغاز من نوعية الباب عايز مفتاح والمفتاح موجود ورا باب محتاج بطاريات والكلام ده. مع إني مش كاره للمدرسة دي من الألغاز، لكن ألغاز P.T البيئية الغامضة مش بتحتاج فقط ذكاء مساحي، ورسم للخريطة في مخك، لكن كمان بتحتاج محاولات وTrial And Error في حتة ربط الأشياء ببعض، وده نوع بتمني أشوفه أكتر في الألعاب.

مع تجولك في البيت ومحاولة حل الألغاز، والتعرف أكتر علي الأحداث الل دارت في العالم ده، شكل البيت بيتغير، ترقات بتتبدل وغرف بتتقفل، وتانية بتتفحت، وبجانب كل ده صوت الرايو اللي كان الصوت الآدمي الوحيد المحيط بيك، وبيديك شعور بالونس حتي لو ضئيل بتشوش مع الوقت، وبيصبح غير واضح أكتر وأكتر لحد ما بيبقي مجرد صوت وش. شعور الوحدة والإنعزال في مكان مجهول بيزيد عندك في النقطة دي، في صورة عظمة من صور الرعب النفسي، من غير إمكانيات كبيرة، مجرد أصوات، وتمهيد تدريجي للشعور بالوحدة، ولكن الإمكانيات مش كل حاجة. الدراسة بالوقت المناسب لاستغلال العناصر المرعبة هو مفتاح نجاح اللعبة وده بيبان في كل جوانبها.
حتي الJump scares وفكرة الStalker Enemy تم استخدامهم بشكل خفيف جدًا، لكن في أوقات مناسبة كتير. رؤية المخلوقة-ليزا- اللي بتتجول حواليك في هدوء، وسماع أصواتها وهي بتتحرك في أرجاء البيت كله، وترقب الJump Scare اللي هتجيلك منها بدون ما تبقي متوقع توقيتها، كل ده رعب نفسي متنفذ بشكل عظيم.
blank

استخدام الأصوات كمان كان عنصر عظيم في الديمو ده، وباستخدام سماعات محيطية للعب هتحس بتجربة غامرة أكتر، تخليك تندمج معاها مع أجواءها بسهولة، وحتي هنا في استخدام لمنظور الشخص الأول، فمن الواضح إن مطورين الرعب كلهم مجمعين إنه بيساعد علي الإندماج وإلا مكناش شوفنا Resident Evil 7 و P.T بالمنظور الأول.

في النهاية:

بعد الإنتهاء من الديمو بيتم عرض ترلر الكشف عن Silent Hills الشهير، وتقدر تشوف رد فعل أول واحدة اكتشفت التريلر كان عامل إزاي، عشان تعرف قد إيه وقتها كان الموضوع عظيم.
P.T هي واحدة من أكتر الأعمل المثيرة للفضول، والرعب اللي عاصرتها، مش لإنها قدمت قصة مرعبة، ولا Jump scares كتيرة، ولكنها قدمت معظم عناصر الرعب اللي أشارت ليها في المقال السابق بشكل ممتاز، ودمجت بينهم بسلاسة في بعض الأوقات.
الأجواء، الجرافيكس، الألغاز، الأصوات، الخريطة..كلها كانت معمولة بشكل يخدم المنظومة ككل، والحقيقة أنا كنت مستني أشوف الفكر ده هوصل بلعبة Silent Hills لفين، وهي أصلًا سلسلة عظيمة.
ماقدرش أوصفلك التجربة بدقة أكتر من كده، لكن بنصحك بشدة تتفرج علي اللعبة بالكامل وتسمع الشرايط المسجلة بتاعتها علي يوتيوب بساماعات محيطية، وفي كمان فيديوهات موفرة كل الأصوات في اللعبة.

Mostafa Argoun

About Mostafa Argoun

محرر في مجال الألعاب منذ عام 2012 بعتبر الألعاب فن، وبحب ألعاب القصة والأر بي جي بشكل رئيسي