Reviews, مراجعات

مراجعة Call of Duty: Vanguard

بعد ما خلاص بقت من العادة صدور لعبة جديدة لـ Call of Duty كل سنة  وكانت التغييرات دايماً تكون صغيرة، إلا إن استديو Sledgehammer Games بتعود المرة ده بتجربة فريدة تمثل تجربة جديدة لمحبين السلسلة، وده الى هنعرفه من خلال المراجعة.

القصة

تبدأ أحداث القصة خلال الحرب العالمية الثانية ولكن المرة ده في عالم خيالي شوية، ولكن ابهرتنا بجودتها السينمائية العالية والموسيقى الجميلة ولكن على الجانب الآخر فالقصة قصيرة جداً، فطول القصة مش أكتر من 5 ساعات بس ، حيث أن القصة مقسمة بين 4 ابطال بيمثلوا أول فريق المهمات الصعبة خلال الحرب، كل شخصية فيهم ليها قدراتها الخاصة التي تميزها عن الباقي  و قصصهم بتتحكي من خلال flashbacks لكل شخصية فيهم بنتعرف فيها اكتر على كل شخصية فيهم وليه تم اختيارهم للفريق.

Polina Petrova

وهي قناصة روسية تبدأ قصتها في بداية الحرب تحديداً في معركة ستالينغراد، و نبدأ نتعرف على قدراتها المتنوعة بدايةً من تسلق الجدران علشان تكتشف اماكن القناصين، أو التخفي بين الأنقاض والمرور بين الأماكن الضيقة، فهي أغلب مهماتها تتمحور حول التخفي وتحديد قناصين الأعداء  بإستخدام قدرتها الى بتخليها تقدر تلفت انتباه القناصين. ولذلك تعتبر مهماتها بشكل عام تعتبر الأفضل بين الأربعة و أكتر شخصية خدت اهتمام من حيث ظهورها.

lucas riggs

وهو خبير متفجرات تبدأ قصته في شمال أفريقيا حيث يواجه قوات المدرعات النازية وقدرته تتمحور حول امتلاكه لأنواع مختلفة من القنابل والمتفجرات معاه في أي وقت، فحتى لما تيجي لحظة سطوعه في القصة مش بيعمل حاجة غير رمي المتفجرات على الأعداء.

arthur kingsley

وهنا حاول الإستديو أنه يدمج نوع جديد من الإستراتيجية وسط القصة، فبدل ما بتكون بتلعب القصة كأقوى رجل في العالم، لا هنا انت بتكون مسؤول عن فريق كامل انت الى بتوجهم لأماكن الأعداء زي كتيبة كاملة في الحرب، ولكن على الرغم من جمال الفكرة إلا إن التنفيذ ضعيف وأدى الى كونها زي مهمات لوكاس ولكن بدل القنابل معاك ناس بتوجهم وخلاص.

wade jackson

ويج يعتبر الأحسن في الأربعة من ناحية البداية بس، حيث أن قصته بتبدأ وسط معركة على المحيط الهادي ولكن سرعان ما بتقلب لأضعف قصة فيهم بسبب الجزء الثاني منها والي تظهر فيه قدرته على رؤية الأعداء وراء الجدران أو التخفي بينهم، ولكن حتى ده متنفذتش بطريقة كويسة لإن الAI مش ثابت و دايماً تتكشف في أوقات و أوقات تانية بتقدر تعدي من قدامهم بكل سهولة من غير ما يكون في تنظيم كويس لـ AI الأعداء.

طور الـ Multiplayer

وهنا قدرت Vanguard  إنها تعوض النقص في محتوى القصة في محتوى الطور الجماعي، علشان مش بس هتلاقي كل المودات المتعارف عليها من العاب Call of Duty القديمة، ولكن بالإضافة إلى طور جديد تحت إسم Champion Hill واللي بيحاول يجمع بين العدد القليل من المودات الثانية مع عناصر البقاء من warzone، 

حيث إنه مقتصر على لاعبين او 3 بس لكل فريق كل ماتش وكل فريق معاه مجموعة من الحيوات والفلوس والي بيزيدوا من خلال قتل اللاعبين التانين وفي المقابل تقدر تصرف الفلوس على تطورات للأسلحة الى معاك أو باقي المعدات خلال الماتش والي بسبب ضيق الخريطة و سرعة اللعب تتحول من مجرد طور شبيه بالـ Battle royal لحاجة جديدة تحتاج تركيز و تنظيم فريق كويس.

بشكل عام طور الـ Champion Hill يعتبر إضافة ممتازة لخلطة Call of Duty اللى الفانز متعودين عليها. 

وكمان الأسلحة مشتركة بين كل طور الأونلاين وده الى بيقلل وقت التطوير لكل سلاح ويخليك تلعب أي طور من غير ما يكون في ضغط بسبب ضعف الأسلحة الى جمعتها،

بالإضافة لرجوع إثنين من خرائط World at War الكلاسيكية وهما Castle و Dome في ستايل جديد يحسسك بمدى إهتمام الإستديو بفانز السلسلة القدام. 

طور الزومبي

وده يعتبر أضعف طور زومبي موجود في أي لعبة Call of Duty الى اللحظة، حيث أنه حتى الآن مفهوش غير عدد قليل من المهام الى ممكن تتنفذ وكلها متمركزة حول الصمود قدام مجموعات كبيرة من الزومبي وتجميع الفلوس علشان تطور القاعدة و الأسلحة وبس، لكن لسه باقي طور الزومبي هينزل مع تحديث السيزون باس الأول في شهر ديسمبر، لحد الوقت ده فهو أضعف تجربة في اللعبة كلها.

الخلاصة

لعبة Call of Duty: Vanguard قدمت تجربة سينمائية رائعة رغم قصر القصة و جيمبلاي ممتاز و أطوار لعب جماعى تعتبر الأفضل في السلسلة حتى الآن، ولكن مع طور زومبي ناقص يخلي التجربة النهاية من أحسن تجربة للسلسلة.

المميزات

  • قصة كويسة
  • جيمبلاي ممتع
  • طور اللعب الجماعي
  • تنوع الخرائط مع وجود خرائط كلاسيكية من World at War

العيوب

  • طور الزومبي
  • وقت القصة القليل

التقييم النهائي:

7/10