Gaming News, Reviews, استعراضات, الأخبار, عن الألعاب, مراجعات, مقالات

مراجعة لعبة God of War Ragnarök

مراجعة لعبة

God of War Ragnarök

لما لعبت GOW Ragnarok حسيت قد إيه بلايستيشن في إيديها كنز كبير وعنصر جذب خارق لمنصتها، وقد إيه إن كريتوس وسلسلته God of war  هي فعلًا أيقونة منصة بلايستيشن اللي ملهاش مثيل على أي منصة تانية، وغالبًا مش هيكون ليها مثيل في المستقبل كمان.

خدها من لاعب لعب God of war 2018 وحبها جدًا، لعبة God of war ragnarok خلتني أفضل منبهر بكل اللي بيحصل قدامي على الشاشة سواء في المقاطع السينيمائية أو الجيم بلاي. الإنبهار بيبدأ من أول الافتتاحية الأسطورية لحد النهاية اللي ممكن تكون واحدة من أفضل النهايات في التاريخ.

القصة

الملحمة بتبدأ بمشهد هادي بتكون عارف إنه الهدوء اللي قبل العاصفة، في عالم بيعيش فيه كريتوس وإبنه مطاردين من ثور وأودين وفريا بسبب قتل أولاد ثور الأتنين وابن فريا “بالدر” واللي بينذر بقدوم نهاية العالم حسب الأساطير النوردية، والمسماة براجناروك. حدث بيحاول يتجنبه كريتوس ويجنبه لإبنه اللي في آخر الجزء السابق اتضح إن له دور غامض فيها.

القصة من أعظم ما يكون من حيث الإخراج والسرد وفيها تفاصيل وشخصيات جانبية أكتر كتير. اللعبة مبنية بطبقات من التعقيد، بحيث أسلوب السرد يكون بسيط للي عايز يتابع قصة ملحمية مليانة تفاصيل لكن في نفس الوقت في اسقاطات وإشارات لتفاصيل أكتر للي عايز يتعمق في الميثولوجيا.

علاقة كريتوس وأتريوس من بعيد هي علاقة أي أب بإبنه. أب عايز يحمي ابنه بأي شكل حتى لو ده تضمن شوية تقييد لحريته، والإبن عايز دايمًا حرية أكتر وعايز يعمل اللي في دماغه. لما أدركت قد إيه العلاقة دي أي حد فينا يقدر يحس بيها وبالtension اللي موجود بين الأب وإبنه انبهرت أكتر لإن دي الطبقة الأولى للقصة. كريتوس أب خايف على إبنه وده محركه الأساسي في الأحداث وده بيخليك تسأل طول الأحداث.

يا ترى إيه الصح؟ إن كريتوس يحقق رغبة أتريوس ويمشي وراه وساعتها يكسب حبه وتقديره لكن ممكن يخسره هو نفسه، ولا الأفضل إنه يجبره على الطاعة وساعتها ممكن يخسر علاقتهم؟ سؤال بيسأله كل أب لنفسه، وكان شيء جميل إننا نشوف إن لعبة أكشن ومغامرة ملحمية زي دي محركها هو علاقة إنسانية بسيطة وهدفها نبيل، كلنا نقدر نفهمه ونحس بيه. كريتوس بيعيش مرحلة بيعيشها كل أب على وجه الأرض لكن اللعبة بتحاول تحطك في سيناريو بيكون جميع الطرق فيه مؤدية لنتايج مش مضمونة وصعبة.

اللعبة بتبني حوالين التركيز الأساسي بتاع كريتوس وأتريوس عالم واقع في خطر لا مفر منه، وشخصيات جانبية كل واحد فيهم له دوافعه اللي بتخليه يتفق او يختلف مع أهداف كريتوس وإبنه وعشان كده مفيش هنا أشرار وطيبين على عكس معظم القصص الملحمية اللي بتحطلك شخصيات وبتحاول تجبرك تتعاطف معاهم أو تتبنى وجهات نظرهم.

الشخصيات كلها متمثلة بشكل عظيم وأولهم  طبعًا كريتوس وأتريوس ومن وراهم أودين و ثور وفريا والأقزام بروك وسندري. الحقيقة مهما فضلت أوصفلك قد إيه التمثيل قوي مش هتتوقع مدى قوته اللي فاقت حتى الجزء اللي فات.

شخصية أتريوس اللي كنت منزعج منها في الجزء اللي فات بقت أنضج وأكثر حكمة واتطورت كتير. أنت هنا بتشوف قدامك لوكي بطباعه المعروفة عنه من خداع ومكر ووسع حيلة قدامك وهي بتنمو في أتريوس.في نص كل حكاية ابن متمرد مع أبوه المتسلط، واللي وجهات نظرهم بتختلف تمامًا عن بعض في بعض الأحيان لكيفية الوصول لنفس الهدف لكن في النهاية العلاقة بينهم هي المحرك الأساسي للأحداث.

طيب، كل ده كلام عن القصة أخبار الجيم بلاي إيه؟

اللعبة المرة دي قربت أكتر من فانتازيا الhack and slash اللي كنا عايشينها في الثلاثية القديمة على بلايستيشن 2 و3 بحيث المعارك بقت عنيفة وسريعة الوتيرة بشكل أكبر من الأجزاء السابقة، وده عن طريق توسيع شجرة المهارات ليك أنت ككريتوس وأتريوس ومعاكوا فريا. بقى في مجموعة أوسع من الضربات اللي ممكن تفتحها مع الوقت بجانب تطوير أسلحتك ودروعك. كل ضربة ليها أنيميشن مختلف ومع تطوير سلاح الblades of chaos هتلاقي الكومبات بقى من أمتع ما يكون.

محتوى اللعبة متقسم بين مهمات قصة ومهمات جانبية بشكل كلاسيكي، شبيه بالجزء السابق إلا إن المهمات الجانبية هنا عددها أكبر وعلى الرغم من إن المطور قال إنه مستوحيها من ذا ويتشر 3 لكن أنا ماحستش كده بصراحة وكان مستواها متفاوت بالنسبالي.

مهمات القصة كلها ملحمية وبتقدم مفاجآت في الأحداث وطبعًا سينيمائية في السرد وعظمة التمثيل لكن المهمات الجانبية كان أغلبها استغلال للمناطق شبه المفتوحة اللي عندك منها كتير بالمناسبة في اللعبة، واستغلال للمعارك كمان معاها…مايضرش. المهمات دي ولإن اللعبة خطية والlevel design فيها مش بيتيح ليك غير طريقة واحدة لإتمام كل مهمة كنت بحسها بتقيد حريتي ساعات وبتقتل متعة التقدم في القصة بشكل خلاني اتجنب اعملها لحد نهاية اللعبة.

تصميم العالم الخطي أزعجني في بعض الاحيان وحسيت إنه outdated في بعض الخرايط اللي هتحس فيها إن كل حاجة شبه بعضها لكن اللي خلاها ممتعة شوية هي الألغاز البيئية اللي بتكون على هيئة عقبة محتاج تتخطاها باستخدام الأدوات اللي معاك، وهنا اللعبة مابخلتش عليك وفضلت توفرلك أدوات كتير من البداية للنهاية في شيء شبيه باللي حصل في الجزء الأول بس بشكل أوسع وأعمق.

في الجزء ده في تنوعية عظيمة في نوع الأعداء والزعماء ومعاركهم بعد ما كانت دي شكوى الجزء اللي فات. المرة دي كل عالم بتروحه فيه أعداء وزعماء جدد والمعارك مع الوقت بتاخد شكل كده محتاج تكتيك شوية في دراسة الأعداء وحركتهم وكيفية هزيمتهم. حسيت إن اللعبة دي هي الخطوة الجديدة بعد الكومبات العبقري بتاع سلسلة باتمان أركهام واللي كان معتمد على الFREE FLOW.

هنا برضو في FREE FLOW مع ترسانة من الأسلحة المختلفة المعتمدة على عناصر بيئية زي النار والتلج وغيرهم، ده غير الأدوات والضربات اللي بيوفرها الشخصيات المرافقة ليك. كل عدو عنده مناعة ضد عنصر ما، وقابلية للداميدج بعنصر تاني ومجموعة من الضربات اللي ممكن تتصد ومجموعة تانية من الضربات غيرا لقابلة للصد. وبالتالي نظام الCOUNTER اللي بقى متاح باستخدام الدرع مش دايمًا فعال وساعات كتير هتلجأ للدودج زي ألعاب السولز. يعني الموضوع عايز منك دراسة وبنصحك تلعب اللعبة على صعوبة عالية عشان جزئية الكومبات والتحدي اللي بيقدمه من أمتع ما تم تقديمه في عالم الجيمينج.

بما إن اللعبة دايمًا فيها عالشاشة شخصيتين أو أكتر كنت بتمنى أشوف كو أوب مود وشايف إنه كان هيفرق جدًا مع تجربة اللعبة واللي كان فيها تفاعل مميز بين الشخصيات دايمًا حتى أكتر من جزء 2018.

بالنسبة للجانب التقني فاللعبة بتشتغل بشكل رائع وسلس إلى ابعد الحدود سواء على بلايستيشن 5 أو بلايستيشن 4. على بلايستيشن 4 ماحستش خالص بأي تقطيع رغم إن اللعبة مليانة تفاصيل في المعارك ولحظات تقيلة تقنيًا لكن أثبتتلي إن الجيل اللي فات مانتهاش لسة وقادر على تقديم عظمة.

على بلايستيشن 5 كانت اللعبة برضه سلسة بشكل مش طبيعي بحيث تقدم دقة2K على مود الأداء وتكون مستهدفة 60 فريم في الثانية أو 4K مع 30 فريم وطبعًا في لعبة زي دي كنا مفضلين الفريمات الأعلى مع الدقة الأقل.

رسوميًا وتصميميًا اللعبة هتحسها إضافة لجزء 2018 مع تفاصيل أكتر وقصة أعظم بمراحل. هل ده معناه إنها ماتستحقش تتجاب أو ماتستحقش تتسعر كلعبة جديدة؟ الحقيقة أنا مش شايف كده خالص بالعكس اللعبة تستحق كل دولار مدفوع فيها بسبب حجم المحتوى واكتمال القصة الملحمية اللي بتحكيها من 2018، لكن ماتتوقعش نطة تقنية مهولة ويمكن Horizon Forbidden west كانت نطة رسومية أكبر منها.

God of war ragnarok معربة بالكامل لأول مرة ده بيتضمن الدبلجة وهنا التعريب بتظهر عيوبه من أول صوت كريتوس اللي هتحسه مش مناسب او مش بنفس الجودة لحد بعض الاخطاء الموجودة من الحين للآخر، وده سببه إن الاستوديوهات بتاعة الدبلجة بتحصل على السكربت فقط ومش بيشوفوا اللعبة بيحصل فيها إيه قدامهم فبتلاقي غلطات ساذجة زي الضمائر والحاجات اللي مش بتبان في الإنجليزي. يعني مثلًا الشخصية ممكن تكلم شخصية تانية وتقولها YOU كذا كذا وYOU دي مش بتكون باينة في السكربت هي موجهة لمين ولازم المؤدي الصوتي يشوف الأحداث قدامه عشان يظبط الضمائر فيها لإن لو هيقولها بالعربي، مضطر يقوم أنت أو أنتي، وغيرها من المشاكل دي اللي انا عارف إنها مش من الاستوديو لكن في مجملها بتأثر شوية على التجربة.

التعريب رائع ويفي بالغرض لكن كنت بتمنى يكون أفضل من كده ولسا في مساحة للتحسن في المستقبل لكن كون إن لعب بالحجم ده تنزل معربة تعريب كامل وشامل، ده شيء عظيم وانتصار للمجتمع العربي لسوني.

في النهاية يا صديقي، لعبة GOW Ragnarok مش خالية من العيوب لكنها برضه على الجانب الآخر هي الملحمة اللي كلنا كنا مستنينها. كانت على قدر الحدث واستحقت الانتظار وقدمت ما أظن إنه من أفضل القصص في تاريخ الأعمال الترفيهية ككل. قصة أب وإبنه بينهم رابط معقد وعميق وفي نفس الوقت بسيط ومفهوم. كمية مشاعر هتحسها مع القصة وإنبهار بالمفاجآت اللي فيها ومتعة في الكومبات والاستكشاف هتخليك تنسى العيوب الموجودة من لفل ديزاين قديم شوية، لقفزة تقنية ضئيلة.

التقييم النهائي

9.5/10

Leave a Reply